سبورت 360

27 متابعة

يبحث نادي يوفنتوس الإيطالي، عن التعاقد مع مدير فني جديد، ليحل محل ماسيميليانو أليجري، مدرب الفريق، والذي سيرحل عقب نهاية الموسم الجاري.

وذكرت التقارير الصحفية الإيطالية، أن يوفنتوس توصل إلى اتفاق مع الإسباني بيب جوارديولا لقيادة الفريق بدايةً من الموسم المقبل، في عقد سيمتد بينهما لأربع سنوات.

وهناك العديد من الأسباب التي تُبعد جوارديولا عن يوفنتوس، ويستعرض موقع سبورت 360 عربية أبرزها في سياق التقرير التالي:

الاستقرار:

الاستقرار الذي يعيشه جوارديولا في إنجلترا، يحسده عليه الآخرون، فهو مرتاح لأسلوب الحياة في مانشستر سيتي، ويملك السبل التي تجعل النجاح حليفه في مهمته، ويتمتع بتشكيلة قوية من اللاعبين في كافة المراكز، كما أن إدارة النادي لا تبخل عليه بالدعم المادي من أجل تعزيز الصفوف.

وتمكن مانشستر سيتي من التتويج بالثلاثية المحلية، كأول نادٍ إنجليزي يلامس هذا الإنجاز، لكنه ودع دوري أبطال أوروبا من الدور ربع النهائي للمرة الثانية على التوالي، بسيناريو دراماتيكي أمام توتنهام.

أسلوب اللعب:

يؤمن جوارديولا، بأن أسلوب اللعب السريع المعتمد على التمريرات القصيرة والاستحواذ على الكرة محاصرة الخصم في مناطقه، هو الوسيلة الوحيدة للجمع بين الألقاب والأداء الممتع.

فلسفة بيب هذه لن تتغير أبداً، حيث سبق له وأن عرضها أمام العالم خلال تدريبه لبرشلونة، ثم نقلها معه إلى بايرن ميونخ قبل يأخذها معه إلى مانشستر سيتي عام 2016.

ومن أجل تطبيق هذه الفلسفة، يريد جوارديولا، مجموعة من العناصر القادرة على تنفيذها، وهو ما لا يتوفر حالياً في صفوف يوفنتوس، لأن معظم اللاعبين ملتزمون بالهوية الإيطالية الخاصة.

كما أن الفريق بقيادة ماسميليانو أليجري ومن قبله أنطونيو كونتي، لديه أسلوب خاص ليس مستعداً للاستغناء عنه، وهنا نفتح باباً نعبر من خلاله إلى النقطة التالية.

طبيعة اللاعبين:

ومن أجل تحقيق النجاح، يحتاج جوارديولا دائماً للعمل مع لاعبين يرتاح لهم، ويتميزون بالهدوء والروح الجماعية إلى جانب معدل أعمار صغير نسبياً، وهذ مالا ينطبق على التركيبة البشرية لليوفي في الوقت الحالي.

وتخطى العديد من لاعبي يوفنتوس سن الثلاثين مثل جيورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي وأندريا بارزالي وسامي خضيرة وحتى كريستيانو رونالدو، كما أن كثيراً من اللاعبين يتمتعون بنزعة فردية مثل باولو ديبالا وفيديريكو بيرنارديسكي.

عرض الصورة على تويتروبالإضافة إلى ذلك، فإن تدريب فريق يدور حول فلك كريستيانو رونالدو أمر لا يغري جوارديولا، فعلى الرغم من إقراره بأنه أفضل المهاجمين حالياً إلا أنه لا يتوافق مع أسلوبه، سواء داخل أو خارج الملعب.

ويركز كريستيانو رونالدو على تسجيل الأهداف أكثر من أي شيء آخر، ويصر على إبراز نفسه لوسائل الإعلام، وهما أمران لا يتماشيان مع أفكار الفيلسوف الإسباني.

الالتزام:

المدرب الإسباني معروف باحترام التزامته مع الأندية التي دربها، ولهذا فإن فرصة انتقاله إلى فريق آخر قبل هذه المدة أمر صعب للغاية، علماً أن السكاي بلوز مدد عقده العام الماضي إلى غاية 2021.

ويريد جوارديولا تحقيق حلم عشاق وملاك النادي الإنجليزي في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، وبصرف النظر عن توقيت إمكانية تحقيق هذا الأمر، فإن المدرب الكتالوني يبدو ملتزماً بهذا الهدف.

الفئة: كرة قدم

كلمات مفتاحية: الدوري الانجليزي  الدوري الايطالي  يوفنتوس  رونالدو  مانشستر سيتي  جوارديولا  متري حجار  ميلاد موسى  هجمات مرتدة  

التعليقات (0)